الرئيسة مؤلفات وردود مقالات شـعـر مواقع اتصل بنا
هَذَا بَيَانٌ لِّلنَّاسِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةٌ لِّلْمُتَّقِينَ             َهذَا بَلاَغٌ لِّلنَّاسِ وَلِيُنذَرُواْ بِهِ وَلِيَعْلَمُواْ أَنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ وَلِيَذَّكَّرَ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ
 الصفحة الرئيسة
  مؤلفات وردود
      أجوبة متفرقة



أجوبة متفرقة

محمد سلامي - تاريخ الإضافة: 2013.05.15 Share

السؤال:
هل يجوز للمسلم تهنئة المشركين بعيد الفطر لا سيما إن كانوا من أقاربه؟



    قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: (إِنَّ لِكُلِّ قَوْمٍ عِيدًا وَهَذَا عِيدُنَا) (رواه البخاري ومسلم).
    وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن يوم عرفة ويوم النحر وأيام التشريق عيدنا أهل الإسلام، وهي أيام أكل وشرب) (رواه أحمد والترمذي وأبو داود والنسائي).
    وعن أنس قال: قدم رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم المدينة ولهم يومان يلعبون فيهما، فقال: ما هذان اليومان؟ قالوا: كنا نلعب فيهما في الجاهلية، فقال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: (إن اللّه قد أبدلكم بهما خيراً منهما: يوم الأضحى ويوم الفطر) (رواه أحمد و أبو داود والبيهقي وأبو يعلى والحاكم وقال: هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه).
    فعيد المسلمين خاص بالمسلمين، ولذلك فالتهنئة خاصة بالمسلمين.
    أما مجرد الزيارة وكذا قبول تهنئتهم والرد عليها بما هو مباح فلا حرج فيه.
    والله أعلم

أعلى الصفحة