الرئيسة مؤلفات وردود مقالات شـعـر مواقع اتصل بنا
هَذَا بَيَانٌ لِّلنَّاسِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةٌ لِّلْمُتَّقِينَ             َهذَا بَلاَغٌ لِّلنَّاسِ وَلِيُنذَرُواْ بِهِ وَلِيَعْلَمُواْ أَنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ وَلِيَذَّكَّرَ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ
 الصفحة الرئيسة
  مؤلفات وردود
      أجوبة متفرقة



أجوبة متفرقة

محمد سلامي - تاريخ الإضافة: 2013.05.15 Share

السؤال:
ما الفقه والقواعد العامة التى يستطيع المسلم أن يعيش بها فى ظل تحكّم الدولة فى أغلب أو كل مفاصل الحياة؟



    الأمر لا يحتاج إلى إلمامٍ كبير بفقه وقواعد، وإنما المسلم يجتنب الكفر والحرام ويؤدي ما فرضه الله عليه في كل الظروف قدر المستطاع.
    لسنا أول من عاش تحت حكم الكفار، فعلينا أن نرجع بكل بساطة إلى تصرف الأنبياء عليهم الصلاة والسلام والصحابة رضوان الله عليهم في مكة، فهذا نبي الله إبراهيم عليه الصلاة والسلام يشترط عليه الملك الكفر حتى يبيعه الطعام، وهذا خبّاب بن الأرَتّ يشترط عليه العاص بن وائل الكفر حتى يعطيه ماله، وهذا يوسف وموسى عليهما السلام قد عاشا في قصور الملوك، وقد سُجن أحدهما وفرّ الآخر من بلاده.
    وإن كان لحكام اليوم المزيد من القوة والوسائل للتحكم في رقاب الناس فلدينا نحن من الوسائل ما نستطيع به مقاومة ذلك أكثر من هؤلاء الأنبياء في زمانهم.

أعلى الصفحة